المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وصية رسول على النساء،



فهد
06-21-2017, 06:07 PM
لقد رفع الإسلام مكانة المرأة، وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه؛ فالنساء في الإسلام شقائق الرجال،وخير الناس خيرهم لأهله؛ فالمسلمة في طفولتها قرة العين، وثمرة الفؤاد لوالديها وإخوانها. وإذا كبرت فهي المعززة المكرمة، التي يغار عليها وليها، وحوطها برعايته، فلا يرضى أن تمتد إليها أيد بسوء، ولا ألسنة بأذى، ولا أعين بخيانة. وقال(صلى الله عليه واله وسلم): "لا يكون لأحد ثلاث بنات، أو ثلاث أخوات، أو بنتان، أو أختان، فيتقي الله فيهن، ويحسن إليهن إلا دخل الجنة"

وإذا تزوجت كان ذلك بكلمة الله، وميثاقه الغليظ؛ فتكون في بيت الزوج بأعز جوار، وأمنع ذمار، وواجب على زوجها إكرامها، والإحسان إليها، وكف الأذى عنها.

وإذا كانت أماً كان برُّها مقروناً بحق الله-تعالى-وعقوقها والإساءة إليها مقروناً بالشرك بالله، والفساد في الأرض.**قال-عز وجل-:**(وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنْ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً(24)) الإسراء.**
-جاء رجل إلى النبي-صلى الله عليه واله وسلم-فقال:**"يا رسول الله من أولى الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال ثم من؟ قال: أبوك".
وإذا كانت أختاً فهي التي أُمر المسلم بصلتها، وإكرامها، والغيرة عليها.**
وإذا كانت خالة كانت بمنزلة الأم في البر والصلة.**

وإذا كانت جدة، أو كبيرة في السن زادت قيمتها لدى أولادها، وأحفادها، وجميع أقاربها؛ فلا يكاد يرد لها طلب، ولا يُسَفَّه لها رأي. وإذا كانت بعيدة عن الإنسان لا يدنيها قرابة أو جوار كان له حق الإسلام العام من كف الأذى، وغض البصر ونحو ذلك.

وما زالت مجتمعات المسلمين ترعى هذه الحقوق حق الرعاية، مما جعل للمرأة قيمة واعتباراً لا يوجد لها عند المجتمعات غير المسلمة.

بل إن لها ما للرجال إلا بما تختص به من دون الرجال، قال عز وجل:**(وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ**(228)) البقرة.


ومن إكرام الإسلام للمرأة**أن أمرها بما يصونها، ويحفظ كرامتها، ويحميها من الألسنة البذيئة،

ومن إكرام الإسلام لها:**أن أمر الزوج بالإنفاق عليها، وإحسان معاشرتها، والحذر من ظلمها، والإساءة قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ الْمَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ, لَنْ تَسْتَقِيمَ لَكَ عَلَى طَرِيقَةٍ, فَإِنْ اسْتَمْتَعْتَ بِهَا اسْتَمْتَعْتَ بِهَا, وَبِهَا عِوَجٌ, وَإِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهَا كَسَرْتَهَا,

هيما
06-21-2017, 09:04 PM
للأبداع لغة لا تصاغ سوى بالمعاني الجميلة
ولا يترجمها سوى اروع الحروف
ولا نستطيع بثها سوى بالتميز...!!!
فكم هي جميله كلماتك كلمات عجز قلمي عن وصفها
شكري يمتك حتى يصلك حيث كنتِ

- - - تم التحديث - - -

للأبداع لغة لا تصاغ سوى بالمعاني الجميلة
ولا يترجمها سوى اروع الحروف
ولا نستطيع بثها سوى بالتميز...!!!
فكم هي جميله كلماتك كلمات عجز قلمي عن وصفها
شكري يمتك حتى يصلك حيث كنتِ

❋الـﯟاﭬــﯧــℳــــــهہ❋
06-29-2017, 01:03 AM
سلمت اناااملك على هالطرح
العذب والرائع كروعتك
وسلم ذوقكـ على حسن الانتقاااء
بـ إنتظآر جديدك وعذب أطرٌوحآتك
كل الوووود

احمد العربي
06-29-2017, 01:06 AM
عليه افضل الصلاه والسلام

احسنت النشر فهد جزاك الله كل خير

- - - تم التحديث - - -

عليه افضل الصلاه والسلام

احسنت النشر فهد جزاك الله كل خير

☚البــೋـــ↺ـارون☛
06-29-2017, 08:40 AM
احسنت النشر

يَـ ؏ـ ــطْيّگ آلعّ ــافُيــہ

- - - تم التحديث - - -

احسنت النشر

يَـ ؏ـ ــطْيّگ آلعّ ــافُيــہ

ﭤـೋـاﭾۚ🌺اﻟـૣـُ໑͎رډ .
06-29-2017, 09:37 AM
ﷺ ...هــو بــدر التمـــام ..و نور الظـــلام..
و سلمت اخــــي ع هالـنــشــــر الٲڰـــثر من الـــرائـــع

طمطم
06-30-2017, 11:12 PM
يَـ ؏ـ'ــطْيّگ آلعّ'ــافُيــہ

جوري
07-01-2017, 06:01 AM
✺ررو؏ـೋـۣۗاتك✺