صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 26

الموضوع: رســــــائل ملونه

  1. #11
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية هيما
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    الدولة
    √بنـت♡ قلبـي ❥
    المشاركات
    5,853
    شكراً
    3,283
    تم شكره 1,877 مرة في 1,460 مشاركة
    رسالة إلى القلم..


    أما بعد/

    فأيها القلم!


    يا ترجمان الوجدان و النائب عن اللسان أنعِم بك من صديق وفيّ و أكرِم بك من رفيق صفيّ,
    لك في قلب صاحبك منزلة علية و محبة سرمدية فبك لا بغيرك ما فتيء يرص الحروف كي يرسم أجمل اللوحات و أبهى الصور و يسطر أبهى العبارات,و يخرج المكنون ...

    فاحذر -سلمك الله-من الزلل و خف العلي الأجل ,و لا يغرنك سيلان الحبر بُيسر و لا كثرة القراطيس.

    لا تنخدع بما بما يسمونه "حرية الأقلام" فلست بحُر أبدا ,و إنما أنت قلم بين أصابع عبد مسؤول لازال في انتظاره موت و قبر و هول و نشور ,و ليس يدري في أي الدارين سيكتب له المقام و الخلود..
    لذا ,فلتنتقِ-رعاك الله- ما تكتب ولا تخطن إلا ما سسُر صاحبك أن يراه يوم الحساب و ينجيه من شديد العذاب.

    لا تمش في أراضيك البيض مختالا و لا مرحا ,ولقتبس منها البياض و الطهر لتضيء به سواد حبرك
    بل ولا تسمح لها يوما أن تكون أشد بياضا منك و لا أنقى .

    لا تهرف بما لا تعرف و لا تجرح أو تفضح ,فُرّب مكتوب أشد أثرا في النفوس من منطوق ,و رب كلمة خطت فرمت بكاتبها في أودية الهلاك.

    فالحذر الحذر أيها الرفيق!

    و إذا انتقدتْ حروفَك أقلامٌ فأحسن الظن و اشكر من رام بناءك و احلم على من أراد هدمك .

    و لازلت في كنف الله و حفظه .

  2. #12
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية هيما
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    الدولة
    √بنـت♡ قلبـي ❥
    المشاركات
    5,853
    شكراً
    3,283
    تم شكره 1,877 مرة في 1,460 مشاركة
    رسالة الى صبية خذلتها الأحلام


    لك أيتها الصبيَّة من الثلج بياضه ومن الورد رقته ولونه وعبيره وهمسه
    ومن الأحلام براءتها ومن الطفولة نقاءها ومن النهار فراشاته وحساسينه المترفة
    ومن الليل تأملات في وجه نجومه
    وحبال الضوء التي تنقلك اليها واعتلاء القمر
    أنت أنثى ولدت في زمن تتخاذل فيه الأحلام عن منح الجمال
    والرجال عن منح العشق النقي والشوارع عن احتضان البراءة
    ولدتٍ في زمن ليس له أنثى كأنتِ ,
    فالحزن ترتشفه القلوب كفنجان قهوة صباحي
    والكلاب الضالة تملأ الطرقات
    فلا تتركي نفسك زهرة في مكان عام تتلقفها الأيدي الغارقة بالملوثات
    اما ذنوبك الصغيرة التي تخشين فيقابلها لدى الكثيرين ذنوبا
    تهدّ الجبال وتخفيها الأقنعة

  3. #13
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية هيما
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    الدولة
    √بنـت♡ قلبـي ❥
    المشاركات
    5,853
    شكراً
    3,283
    تم شكره 1,877 مرة في 1,460 مشاركة
    رسالة الى الليل


    (أيها الليل، مهلاً!.. فإننا على موعد محتوم)


    إن الفاصل بيننا ليس إلاّ خيوطاً من شعاع الشمس اللاهية لا تلبث أن تهدأ وتسكن كما تهدأ الرياح بعد هبوبها، ويتلاشى بريقها في موكب انسحابي بديع الجمال تتجلى فيه عظمة الخالق، وذلك حين يصاب الكون بالاصفرار ويرتعش النهار، وتمد الجبال بالأعناق نحو السماء، حين تعزف أمواج البحار ألحان المساء، وتحتضن الشواطئ ضحايا عشقها، وتعانق النجوم بأبصارها خدود الصحارى.

    ليس بيننا إلا ساعات قلائل، منثورة على جوانب الزمن، تكاد تهوي من على جدرانه إلى قاعك الحريري السابح في عالم السحر والجمال. وها هي الدقائق تنحسر واحدةً تلو الأخرى في صمت عجيب.. في أحضان ما نطلق عليه "الوقت" وبكل استسلام وتسليم، ودونما تعنت أو طمع في البقاء على صدر صفحة الدهر، لتعلن الوداع، وتقرر أن لا رجعة لها. وتكاد الثواني تموت خنقاً مع كل طرفة عين، وتذوب شيئاً فشيئاً في دوامة تتابُع الليل والنهار.

    إنها سلسلة من المحطات الإجبارية للعبور إليك ونحن نغادر إلى عالمك. هذا هو كل ما يقع بيننا (جزئيات من المادة الزمنية).. ولاشك أن الفاصل تقلَّص، والمسافةَ تدانت لنلتقي فى الموعد المحتوم (مغادرة إلى الليل)..

    ومن ثم نعيد الكرة ونتخذ الأسباب لموعد قادم في رحلةٍ جديدة، ومغادرةٍ إليك عبر الشمس المتلألئة وكوكبة الدقائق الزاحفة، والسيل من الثواني المنهمرة - محطاتنا الدائمة - في كل رحلة

    (مغادرة إلى الليل).



  4. #14
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية دمـ﷽ـو؏💦الـورد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    المشاركات
    13,068
    شكراً
    170
    تم شكره 3,619 مرة في 2,674 مشاركة
    رووعه يا صاحب القلم المبدع

  5. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو دمـ﷽ـو؏💦الـورد على المشاركة المفيدة:

    هيما (02-18-2018)

  6. #15
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية هيما
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    الدولة
    √بنـت♡ قلبـي ❥
    المشاركات
    5,853
    شكراً
    3,283
    تم شكره 1,877 مرة في 1,460 مشاركة
    الــــرووعه حضورك دموع ربي يسلمك

  7. #16
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية هيما
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    الدولة
    √بنـت♡ قلبـي ❥
    المشاركات
    5,853
    شكراً
    3,283
    تم شكره 1,877 مرة في 1,460 مشاركة
    رسالة الى فتاة

    كم من فتاة تعرَّفت على شاب باسم الصداقة، وباسم التعارف، وتحت شعار تبادل الخبرة والمشاورة والمناصحة! وكانت تلك الفتاة -وربما بطيب قلب منها، أو لغفلة بسبب ابتعادها عن نهج ربها- تظن أن هذه الصداقة هي بداية مثالية لطريق السعادة المنشودة؛ فأخذت تنسج في مخيلتها خيوطًا لآمال حلوة، وأحلام عذبة، وأمنيات تداعب خاطرها، ولاحت أمام ناظريها أطيافٌ لمستقبل مليء بالحبور، وإذ بها -وبلا شعور منها- أخذت ترسم بسمة على شفاهها، وتسكب يقينًا ورضًا في خافقها.

    ولكن، وبعد فترة يسيرة، ترى أن تلك الخيوط قد تصرَّمت، وتلك الأحلام قد تبدَّدت، وتلك الأمنيات قد تلاشت.

    وأما الأطياف المليئة بالحبور، فقد تبعثرت، فذهبت كل آمالها سدًى، وتحوَّلت البسمة إلى غُصَّة، واليقين إلى شك وخوف، وعَرَفت -ولكن بعد فوات الأوان- أن الصداقة المزعومة، وتلك السعادة المنشودة، والشعارات اللامعة البراقة؛ ما هي إلا زيف وخداع، وسراب في صحراء الوهم، ثم عادت إلى واقعها، واستيقظت من إغفاءتها، وهي كَسِيرة القلب، مَهِيضة الجناح، تسكب على وَجْنَتيها العبرات، وتَرتَشِف الأسى من كؤوس الحسرات.

    أجمل ما في الفتاة تربيتها، وأجمل ما في تربيتها حياؤها، وأفضل بِساط تمشي عليه الفتاة هو بساط الحياء؛ لذلك قال -تعالى-: ﴿ فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ ﴾ [القصص: 25].

    كثيرة هي مغريات الحياة؛ فلا تغترِّي، وقريبة منك غَيَاهِب جُبِّ الضلال، ومَهَاوي حَضِيض الفتن؛ فإياك أن تقعي، ولا تعجبي لقلة السالكات سُبل الهدى، وتذكَّري دائمًا: أن الكرام قليل.

    حذارِ من أن تعيشي حياة الضياع، وأن تكوني لقمة سائغة في براثن السِّباع، فالحذر مطلوب من الرجل، ولكن على الفتاة أن تكون أشدَّ حذرًا، وأكثر حِيطة؛ فالزجاج عندما يتصدَّع ويتبعثر لا يمكن جبرُه وجمعه من جديد! والماء عندما يُسكَب ويُرَاق لا يمكن أن يعود إلى الكأس!

    تُخطِئ مَن تظن أن العلم يعني انحدار الأخلاق، أو الجرأة التي قد تصل إلى حد الوقاحة، وتخطئ من تظن أن حرية المرأة تعني طرح الحشمة، وخلع مُلاءة العفاف.

    مسكينة تلك الفتاة التي لا ترى في أبيها إلا جلاَّدًا مُكفَهِر الوجه، مقطَّب الحاجبين، يتساقط الشَّرَر من عينيه، لا ينظر إليها إلا شزرًا، ولا يستمع إليها إلا قهرًا، لم تسمع منه طوال حياتها كلمة لطيفة، ولم تشعر يومًا ما أنه يحوطها بشيء من الحنان، حنان الأبوَّة الذي سمعت به من أترابها، وتفاخرت به كثيرًا صديقاتُها، إلا أن تلك المسكينة كانت تظن أن حنان الأبوة ما هو إلا ضرب من الخيال، أو هو أحد المستحيلات الثلاثة.

    مسكينة؛ لأنها كانت -إن غلبها الكرى- تحلم بيد أبوية حانية تَربِت على كتفيها، وإن سرحت بفكرها في اليقظة، فما أكثر ما تتخيل أن أباها يقبِّلها بوجه باسم، ويعانقها بلهفة وحرارة.

    إن كنت تنتظرين ذاك الفارس الوسيم، ذا الحصان الأبيض، الذي طالما كنا نسمع عنه في القصص الخيالية؛ فأنت واهمة، وواهمة جدًّا، فخذي هذه الحقيقة واطرحي ظلام الشك بأنوار اليقين، وكوني على علم تام بأن تلك الخيالات ما هي إلا من الثقافة الغربية، التي زُرعت في قلوبنا، وتغلغلت إلى عقولنا، وجثمت -مع مرور الزمن، وكثرة المغريات والفتن- متربعةً على عرش قلوبنا.

    فإن كنت حالمة بذاك الفارس ولا بد؛ فلتحلمي بشابٍّ حافظ لكتاب الله، ومقتفٍ أثر سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذي دين قويم، ونهج مستقيم، وأمانة وفضيلة، وورع مشبوب بطهر وعفاف، يركب التقوى حصانًا أبيض، وبيده سيف العزة الإسلامية، والكرامة الإيمانية مُصْلتًا.

    لا تظني أن كل فتاة تزوَّجت، فهي تَرفُل في أثواب السعادة، وتَنغَمِس في أنهار من تسنيم النعيم، وترتوي -حتى التضلع- من فُرَات الهناء؛ فكم من متزوجة تتجرَّع المرارة والألم، وتشرق بكدر الشقاء صباحَ مساءَ، وكم من متزوجة تعاني ما تعاني، ولكنها تُخفِي جراحها في قلبها، وتحبس عبراتها في جَفْنها، وقد لا تبوح لأحدٍ ما بذلك الألم الدفين، والسر المرير.

    فاعلمي أن السعادة ما نالتْها كلُّ متزوجة، وأن الكآبة لا تتجرَّعها كل عزبة، فالسعادة من المقدَّرات.

    وباختصار شديد: لو اطلعتم على الغيب، لرضيتم بالواقع!

    فرق كبير بين الفتاة الواثقة بنفسها، وبين الفتاة المتكبرة والمتعالية باسم الثقة بالنفس! وفرقٌ كبير بين الفتاة المتعلمة والفتاة الجاهلة.

    لكني سأهمس في أذنك بالتالي:
    اعلمي أن ما كل فتاة حصلت على أعلى الشهادات تكون متعلمة؛ فالعلم في الحقيقة إنما هو أخلاق سامية، وأدب رفيع، وطُهر وفضيلة؛ فأن تكون المرأة أميَّة -لا تعرف القراءة ولا الكتابة- وهي في غاية الأدب والحشمة والفضائل - خيرٌ لها من أن تكون متعلمة، وهي غارقة في مستنقع الرزايا، ومتلطخة بأوحال اللامبالاة، وانعدام المسؤولية!

  8. #17
    عضو مميـز مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية رســامة💞الــمشاعر
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    المشاركات
    2,474
    شكراً
    0
    تم شكره 961 مرة في 773 مشاركة
    ســ ــلمت الأنــ ــامــ ــل

  9. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو رســامة💞الــمشاعر على المشاركة المفيدة:

    هيما (02-19-2018)

  10. #18
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية هيما
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    الدولة
    √بنـت♡ قلبـي ❥
    المشاركات
    5,853
    شكراً
    3,283
    تم شكره 1,877 مرة في 1,460 مشاركة
    رسالة الى المبتلين والمصابين



    إنَّ الله تعالى قوي قادر، وهو حكيم رحيم، يقدِّر ما يشاء، ويَخلق ما يشاء؛ لما تقتضيه حكمته، وهو تعالى يعلم ما يَخرج من الأرض وما ينزل فيها، وما ينزل من السماء وما يعرج فيها، وهو ينزِّل بقدَرٍ ما يشاء، ويرفعه حين يشاء.


    والله تعالى يَغفِر لصاحب المُصاب الْمُبتلَى، ويرفعه بصبره الدرجات، ويعوِّض صاحبَه في الآخرة بما هو أفضل، لكن هذا للصابر؛ فالمصاب يكفِّر الله تعالى به، وأما رفع الدرجات والعوض العظيم بإذن الله تعالى فهذا منوط بالصبر فبه يُؤجر؛ إذ نفس المصيبة لا يؤجَر عليها، وإنما يؤجر على عملِه؛ كما قال الشيخ العز بن عبدالسلام رحمه الله: والله تعالى أمر بالصبر وجوبًا، وندب إلى الرضا استحبابًا.


    وقد أقسم تعالى على أن يَبلونا ليَختبر صبرنا سبحانه، فقال: ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ﴾ [البقرة: 155]، ثم خصَّ بالبشارة الصابرين، فقال: ﴿ وَبَشِّرِ الصَّابِرِين ﴾ [البقرة: 155].


    فالقسمة السيئة أن يَبتلينا تعالى فنجزع ونعصي، فنُحرم نصيب الدنيا، ونُحرم عِوضَ الآخِرة.


    ثم لنعلم أن الدنيا بكل ما فيها لا تساوي عند ربنا تعالى شيئًا، وإنما مُتَعها كالأحلام والصور، لا أكثر من ذلك، وتُنسى مع أول نفحَة مِن عذاب رب العالَمين، وقد جاء في الحديث أنه حين يرى أصحابُ العافية يوم القيامة أجْرَ الله تعالى لأصحاب البلاء ودُّوا أن لو قُرضَت جُلودهم في الدنيا بالمقاريض!


    إنَّ كل يوم نقترَّب إلى الله تعالى أكثر مِن الذي مضى، والأمر كل يوم يَهون عما سبَقه، واللقاء يدنو، فلماذا نستقبل هذا اللقاء بالمعصية ما دمنا كل يوم تَقصر مدة الصبر المطلوبة مِنا حتى لقاء الله تعالى؟!


    ثم إنْ عَلِمَ الله تعالى من عبده خيرًا - من الصبر والرضا والتعفُّف - فتح تعالى له مِن الأبواب والنعيم والتمتُّع واللذة ما يُعوِّضه عما فقَدَ، بل يتضاءَل ما فقَدَ بجانب ما عوَّضه تعالى؛ يقول بعض عُبَّاد السلف: "مساكينُ الملوك وأبناء الملوك، لو عَلِموا ما نحن فيه من النعيم لجالدونا عليه بالسيوف"؛ وذلك متعة العبادة ولذة المناجاة، بل قال بعضهم: "والله لولا الليلُ ما أحببْتُ البقاءَ في الدنيا"؛ وذلك لنعيم قيام الليل، وكان معاذ بن جبل يقول عند موته: "اللهمَّ إنك تعلم أني ما أحببتُ البقاء في الدنيا لكَرْي الأنهار ولا لغرس الأشجار، ولكن: لظمأ الهواجِرِ - يعني: صيام أيام الحر - وقيام ليالي الشتاء - يعني: لطولها - ومزاحمة العلماء بالرُّكَب عند حِلَق العلم".


    والصبر لا يتحقق إلا بمعونة رب العالمين؛ قال تعالى: ﴿ وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ﴾ [النحل: 127]، فلا بدَّ مِن التوكُّل، ولو صدق فيه لوجد أثرًا عظيمًا، وخفَّ عليه الأمر جدًّا بإذن الله تعالى، وقال النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: ((ومَن يتصبَّرْ يُصبِّرْهُ الله)).


    والبعض قد يقنط أو يَحبط فيستقبل البلاء بالمعصية، والخوف كل الخوف من المعاصي هو إصابتها محلاًّ في القلب قد يَخسَر به الكثير؛ فالذنوب جِراحات، ورُب جُرحٍ وقع في مَقتل، والمقتل هو الزيغ وفقدان أصل الطريق إلى رب العالمين.


    ثمَّ لا بدَّ للصبر والرضا من أمور:
    أحدها: أن يَثق في حكمة الله تعالى في كل قدره وشرعه، وأن الله تعالى لم يُصبْه بهذا جزافًا أو بغير قصد، بل هو المقصود لحكمة ورحمة، وبقَدر محدَّد، إلى أجل محدَّد يعلمه الله تعالى.


    والثاني: أن يَثق أنه لا تخلو أقداره تعالى من الرحمة كما أنها لا تَخلو من الحكمة.


    والثالث: أنه هو الذي أعطانا النِّعَم وملَّكنا إياها، ولا نستحق عليه شيئًا، بل هو محْضُ تفضُّله، ومع هذا فيَجزي بالصبر والرضا أجرًا بغير حساب.


    والرابع: أن هذا الجسد تالف لا محالة، والمال ذاهب بيقين، ويبقى قلبه وروحه يرتفعان إلى حيث قسم تعالى لهما على قدْر همَّته وسعيه وقصده وتوكله.


    الخامس: لو لم ينجَع هذا مع المبتلى فليتذكَّر ذنوبه مع ربه، وأنه لو جازاه بها لأهلَكه واستأصله، ولكنه تعالى جازاه ببعض الذنوب لا بكُلِّها، فليحمد الله.


    السادس: أن من العبوديات انتظارَ الفرَج، وإحسانَ الظن، والثقة في الله، واليقين فيه، والتوكل عليه، والرجاء في رحمته، والتعوض به عن كل ما فاته.


    عافانا الله تعالى وجميع المسلمين؛ فهو تعالى نِعم المُدبِّر، ونِعم الحكيم، ونِعْم الرحيم!
    والله تعالى أعلم وأحكم.

  11. #19
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية هيما
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    الدولة
    √بنـت♡ قلبـي ❥
    المشاركات
    5,853
    شكراً
    3,283
    تم شكره 1,877 مرة في 1,460 مشاركة
    أ
    يُّها الرجُلُ!



    اِعْلمْ –حفظكَ اللهُ- أنَّ الرجلَ النبيلَ والشهمَ الأصيلَ ,والفارسَ الباسلَ والأميرَ الفاتنَ والبطلَ المُقاتل وإنْ لم يُقاتل ..
    الذي لا تسقطُهُ المُسقِطاتُ مِنْ عيْنِ المرأةِ, ولا تمحوهُ من ذاكرتِها أعاصيرُ الخطوبِ مهمَا قستْ ولا رياحُ السنين مهما توالتْ..
    الذي تفتأ تُباهي به القريناتِ والصديقاتِ والقريباتِ والنائياتِ..
    الذي من شِدةِ الإعجابِ تتخذُ منه تاجاً مُرصَّعاً فوقَ رأسِها و إكليلًا نضِراً تطوقُ به جِيدَها..
    وترفعُ لشخصهِ عن طيبِ خاطرٍ قُبعةَ الاحترامِ وتضعُهُ عن حُبٍّ على عرشِ الإجلالِ ,هو:
    مَنْ يسكُبُ عليها سِرّاً وجِهَاراً قولًا وفِعلًا –على قُوَّتِهِ ووقارِهِ وشِدَّةِ بأسِهِ وعنفوانِه-مِنْ رحيقِ عَطفهِ ورِفقِهِ حُبّاً وتكريماً لشخصِها وتقديراً لضعفِها الجبلِّي,
    لا احتقاراً لجِنْسِها أو استخفافاً بعقلِها ,ولا ضَعفاً منه وجُبْناً..
    ثم اعلَمْ أنَّ مُعْظَمَ النساءِ لا تُخْدَعْنَ في هذا الأمرِ إذْ لا يعجزهُنَّ التفريقُ ,و تأَكَّدْ أنَّهُنَّ لا ينجرِفْنَ طَويلاً وراءَ البريقِ.



  12. #20
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية هيما
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    الدولة
    √بنـت♡ قلبـي ❥
    المشاركات
    5,853
    شكراً
    3,283
    تم شكره 1,877 مرة في 1,460 مشاركة
    رسالة أم الى ولدها

    بني:
    إياك أن تتكلم في الناس والأشياء إلا بعد أن تتأكد من صحة المصدر، وإذا جاءك أحد بنبأ فتبين قبل أن تتهور!

    وإياك والشائعة، لا تصدق كل ما يقال ولا نصف ما تبصر ،وإذا ابتلاك الله بعدو قاومه بالإحسان إليه،ادفع بالتي هي أحسن أقسم بالله إن العداوة تنقلب حبا تصور.

    إذا أردت أن تكتشف صديقا سافر معه!ففي السفر ينكشف الإنسان ويذوب المظهر وينكشف المخبر، ولماذا سمي السفر سفرا؟

    إلا لأنه عن الأخلاق والطبائع يسفر. وإذا هاجمك الناس وأنت على حق فافرح! لأنهم يقولون لك أنت ناجح ومؤثر، فالكلب الميت لا يركل، ولا يرمى إلا الشجر المثمر.

    بني..عندما تنتقد أحدا فبعين النحل تعود أن تبصر ولا تنظر للناس بعين ذباب فتقع على ما هو مستقذر!

    نم باكرا يا بني فالبركة في الرزق صباحا، وأخاف أن يفوتك رزق الرحمان لأنك تسهر.

    وسأحكي لك قصة المعزة والذئب حتى لا تأمن من يمكر.

    وحينما يثق بك أحد، فإياك ثم إياك أن تغدر.

    سأذهب بك لعرين الأسد ، وسأعلمك أن الأسد لم يصبح ملكا للغابة لأنه يزأر! ولكن لأنه عزيز النفس،لا يقع على فريسة غيرهمهما كان جائعا يتضور، لا تسرق جهد غيرك فتتجور!

    سأذهب بك للحرباء، حتى تشاهد بنفسك حيلتها!فهي تلون جلدها بلون المكان، لتعلم أن في البشر مثلها نسخ تتكرر.

    تعود يا بني أن تشكر...اشكر الله فيكفي أنك مسلم ويكفي أنك تمشي وتسمع وتبصر، اشكر الله واشكر الناس، فالله يزيد الشاكرين. والناس تحب الشخص الذي عندما تبذل له يقدر.

    أعظم فضيلة في الحياة هي الصدق، والكذب وإن نجا هو أرذل رذيلة.

    بني..وفر لنفسك بديلا لأي شئ، استعد لأي أمر، حتى لا تتوسل لنذل يذل ويحقر. واستفد من كل الفرص، لأن الفرص التي تأتي الآن قد لا تتكرر.

    لا تتشكى ولا تتذمر! أريدك متفائلا مقبلا على الحياة،اهرب من اليائسين والمتشائمن، وإياك أن تجلس مع رجل يتطير!

    لا تتشمت ولا تفرح بمصيبة غيرك، وإياك أن تسخر من شكل أحد ، فالمرء لم يخلق نفسه! ففي سخريتك أنت في الحقيقة تسخر من صنع الذي أبدع وخلق وصور.

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •