النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: السعاده عند الفلاسفه.....

  1. #1
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية محمود محمود
    تاريخ التسجيل
    May 2017
    المشاركات
    2,191
    شكراً
    1,634
    تم شكره 985 مرة في 770 مشاركة

    السعاده عند الفلاسفه.....

    السعادة عند الفارابي يعتقد الفارابي أنّ السعادة ليست في السعادة الشخصيّة، وإنما في السعادة الجماعيّة، فهو يبحث في الأشياء التي تحقق السعادة لأهل المدن كجماعة؛ لذلك نجد الفارابي يقرُّ بأنَّ المعقولات والأفكار الإراديّة توجد في الروح، وأنَّ الأفكار الطبيعيّة المُنتمية إلى علم المبادئ توجد في الجسد، فالسعادة غاية في حد ذاتها ما دامت تطلب وتأخذ لذاتها بعيداً عن أي نوع من المصلحة، وفي نظره فالسعادة لا ترتبط بالجسد وليست إشباعاً للذة، كما ويطرح الفارابي أنّ السعادة غير متوفرة في عالم الحس وأننا لا نولد سعداء؛ إنما هي في التفكير والفهم والوعي الفكريّ العميق للأشياء، مما يعني هذا أنّ السعادة ممارسة للتفكير والتأمل والاحتكام إلى المنطق بالتمييز بين الصحيح والخاطئ، و قوة التمييز هذه مرتبطة بقوة الذهن على تحصيل الصواب الذي نأخذ به، الباطل الذي نتجنّبه. السعادة عند ابن مسكويه ويرى أنّ السعادة جسميّة ونفسيّة في الوقت نفسه، لأن الطبيعة الإنسانيّة ذات نفسيّة تعكس الفضيلة والروحانيّة، فالسعادة الدنيويّة في نظره ناقصة لانطلاقها من عالم الحِس، فلا بد من تعرض صاحبها للألم والحسرات، فمثلاً حتى نشعر بلذة الطعام لابد من أن نشعر بألم الجوع، وحتى نشعر بسعادة المال لا بد من العمل بتعب حتى تحصيله، والسعادة الأخرويّة هي الأفضل والأكمل، لأنّ صاحبها يتمتع بالخير، فهو مُقيم بروحه الداخلية بالقرب من الملأ الأعلى، حيثُ يستنيرُ بنور الإله القادر؛ لذلك فالفرد يكون بعيداً عن الألم والحسرات الدنيويّة التي تُشقيه فالأخلاق هي غاية السعادة، فلا بد من تهذيب الخُلق وتقويمه للوصول إليها، والبحث عن السُّبل للمحافظة عن الأخلاق السليمة.

    - - - تم التحديث - - -

    السعادة عند أرسطو يرى أرسطو أنَّ السعادة ترتبط بتحقيق الخير، حيثُ تتحدد باللذة، وهي الفضيلة التي تقود الفرد إلى السَّعادة بقوىً إراديّة من خلال اتباع الاختيار الذي يدفعه إلى التأمل، وأكد أرسطو أن السعادة الحقيقية تتحول إلى العشق الميتافيزيقي وإلى السعادة الفكريّة والروحيّة، ويرى بأنّ السعادة عبارة عن مسألة جماعيّة وليست فرديّة، ولكل شيء غاية، وغاية السياسة هي السعادة، ويقترح منهجاً تركيبيّاً نسبياً ومطلقاً يؤدي للوصول إلى الخير الأسمى والأكبر؛ لذلك يصنف أرسطو السعادة إلى أنواع وهي: السعادة المرتبطة باللذة الحسيّة وتكون في نظره عند السواد الأعظم من الإنسان الأكثر غلظة وقساوة، والنوع الآخر هو السعادة المرتبطة بالشرف والتشريفات وتوجد عند الطائفة السياسيّة، والنوع الآخير هو الذي يقيم السعادة على أساس من التأمل، كما ويرى أرسطو صعوبة الإقرار بمدى سعادة الفرد بعد موته، لأنّ ذريته وسلالته قد تشقى بعد موته؛ لذا فالسعادة مسألة حكمة وتريّث، ومسألة عقل وفكر خاصة في الجانب المتعقّل من الفرد.

    - - - تم التحديث - - -

    السعادة عند ابن مسكويه ويرى أنّ السعادة جسميّة ونفسيّة في الوقت نفسه، لأن الطبيعة الإنسانيّة ذات نفسيّة تعكس الفضيلة والروحانيّة، فالسعادة الدنيويّة في نظره ناقصة لانطلاقها من عالم الحِس، فلا بد من تعرض صاحبها للألم والحسرات، فمثلاً حتى نشعر بلذة الطعام لابد من أن نشعر بألم الجوع، وحتى نشعر بسعادة المال لا بد من العمل بتعب حتى تحصيله، والسعادة الأخرويّة هي الأفضل والأكمل، لأنّ صاحبها يتمتع بالخير، فهو مُقيم بروحه الداخلية بالقرب من الملأ الأعلى، حيثُ يستنيرُ بنور الإله القادر؛ لذلك فالفرد يكون بعيداً عن الألم والحسرات الدنيويّة التي تُشقيه فالأخلاق هي غاية السعادة، فلا بد من تهذيب الخُلق وتقويمه للوصول إليها، والبحث عن السُّبل للمحافظة عن الأخلاق السليمة.

  2. #2
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية محمود محمود
    تاريخ التسجيل
    May 2017
    المشاركات
    2,191
    شكراً
    1,634
    تم شكره 985 مرة في 770 مشاركة
    ذكر العلماء المسلمون أنّ السعادة هي وصول الفرد إلى حالة من تحقيق التوازن بين ما يتطلّبه الجسم والروح، وبين متطلبات الفرد ذاته وبين متطلبات المجتمع الذي يعيش به، وبين الحياة الدنيوية للفرد وبين آخرته وعمله لها، كما أشار العلماء المسلمين إلى أن السعادة الدنيوية هي سعادة آنيّة وناقصة، وأن السعادة الحقيقية هي السعادة الخالدة في الدار الآخرة والظفر في الدخول إلى الجنة؛ أي أنّ السعادة تشتمل على مرحلتين، وهما: السعادة الدنيوية في ظل الأحكام والضوابط الشرعية، والسعادة الأخرويّة التي تتحقّق بدخول الجنة كل فرد بحسب درجة صلاحه في حياته الدنيا السابقة

  3. #3
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية محمود محمود
    تاريخ التسجيل
    May 2017
    المشاركات
    2,191
    شكراً
    1,634
    تم شكره 985 مرة في 770 مشاركة
    الفيلسوف اليونانى “ارسطو” و الذى كان أحد تلامذة الفيلسوف “افلاطون” لذلك نجد فى وصفة للسعادة تشابهاً مع معلمه “افلاطون” الذى تأثر به فى وصفة للسعادة حيث يصفها ارسطو انها ليست كالمنحة او الهبة يمنحها لنا الاخرون ولكن السعادة هى شئ نقوم بصنعة وخلقة بأنفسنا السعادة هى قوتنا الداخلية و التى تتطلب منا حمايتها من اى شئ و كل شئ يهددها،ومن اقواله عن السعادة السعادة تعتمد علينا نحن

    - - - تم التحديث - - -

    الفيلسوف “افلاطون” هو تلميذ للفيلسوف اليونانى “سقراط “و لذلك نجد ان تعريف السعادة لديهم متشابة حيث يرى افلاطون ان السعادة هو شعور الانسان بالرضا و ان يقوم الانسان بإنجاز يحققة بنفسة حتى لو كانت مجرد إنجازات صغيرة او بسيطة كالانتهاء من قراءة قصة مشوقة او أن تصل لوزن جسم معين وغيرها من الامور البسيطة التى من شأنها ان تشعرك بالسعادة ومن اقواله عن السعادة “السعادة هي معرفة الخير و الشر”.

  4. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو محمود محمود على المشاركة المفيدة:


  5. #4
    مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية مـيـــ«❀»ـــراليــن
    تاريخ التسجيل
    Mar 2019
    الدولة
    Russia
    المشاركات
    1,053
    شكراً
    2,332
    تم شكره 351 مرة في 266 مشاركة
    تسلم ايديك محمود
    موضوع في قمة الروعة
    ......................












  6. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو مـيـــ«❀»ـــراليــن على المشاركة المفيدة:

    محمود محمود (04-21-2019)

  7. #5
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية محمود محمود
    تاريخ التسجيل
    May 2017
    المشاركات
    2,191
    شكراً
    1,634
    تم شكره 985 مرة في 770 مشاركة
    سالم عمرك يارب بالسعاده والرضا من رب العالمين.

  8. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو محمود محمود على المشاركة المفيدة:


  9. #6
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية تــﮧــــاﭾ❀اﻟـૣـــوࢪد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2017
    المشاركات
    8,060
    شكراً
    808
    تم شكره 2,226 مرة في 1,502 مشاركة


    و السعــادة بــرأيـــي هــي القـنــاعــہ
    و الــرضــا بـكــل مــا قـســمــہ لـي الـلـہ
    و دوام النـعـــم من السعــادة.. و قـبـل كل شـئ
    رضــــاه تعالــﮯ.. و رضــا والـديـنـــا.. تظـل هي
    الـسعــــادة الحـقـيقـيـــہ التــي تـجـــرّ لـنـا ما نريــد
    احسـنـت محمــــــود..








  10. #7
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية ❃غـ➸ـديــ➸ــر❃
    تاريخ التسجيل
    Apr 2018
    المشاركات
    2,488
    شكراً
    112
    تم شكره 656 مرة في 507 مشاركة
    احسنت كلام رووعه.

    لََّستّ مَلَگةّ👑لَگنِ تّربِيِّتّ عٌلَى يِّدِ أّمَرأة💫
    ّ
    يِّصٌمَتّ أّلگوِنِ لَروعٌتّهِأّ❤


    َ

  11. #8
    مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية وعدالعيون
    تاريخ التسجيل
    Mar 2019
    المشاركات
    22,103
    شكراً
    327
    تم شكره 1,021 مرة في 858 مشاركة

  12. #9
    مركز الخليج مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية قيس السوري
    تاريخ التسجيل
    Apr 2019
    الدولة
    ♡ســوريا ادلـب♡
    المشاركات
    15,717
    شكراً
    2
    تم شكره 677 مرة في 608 مشاركة
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود محمود مشاهدة المشاركة
    السعادة عند الفارابي يعتقد الفارابي أنّ السعادة ليست في السعادة الشخصيّة، وإنما في السعادة الجماعيّة، فهو يبحث في الأشياء التي تحقق السعادة لأهل المدن كجماعة؛ لذلك نجد الفارابي يقرُّ بأنَّ المعقولات والأفكار الإراديّة توجد في الروح، وأنَّ الأفكار الطبيعيّة المُنتمية إلى علم المبادئ توجد في الجسد، فالسعادة غاية في حد ذاتها ما دامت تطلب وتأخذ لذاتها بعيداً عن أي نوع من المصلحة، وفي نظره فالسعادة لا ترتبط بالجسد وليست إشباعاً للذة، كما ويطرح الفارابي أنّ السعادة غير متوفرة في عالم الحس وأننا لا نولد سعداء؛ إنما هي في التفكير والفهم والوعي الفكريّ العميق للأشياء، مما يعني هذا أنّ السعادة ممارسة للتفكير والتأمل والاحتكام إلى المنطق بالتمييز بين الصحيح والخاطئ، و قوة التمييز هذه مرتبطة بقوة الذهن على تحصيل الصواب الذي نأخذ به، الباطل الذي نتجنّبه. السعادة عند ابن مسكويه ويرى أنّ السعادة جسميّة ونفسيّة في الوقت نفسه، لأن الطبيعة الإنسانيّة ذات نفسيّة تعكس الفضيلة والروحانيّة، فالسعادة الدنيويّة في نظره ناقصة لانطلاقها من عالم الحِس، فلا بد من تعرض صاحبها للألم والحسرات، فمثلاً حتى نشعر بلذة الطعام لابد من أن نشعر بألم الجوع، وحتى نشعر بسعادة المال لا بد من العمل بتعب حتى تحصيله، والسعادة الأخرويّة هي الأفضل والأكمل، لأنّ صاحبها يتمتع بالخير، فهو مُقيم بروحه الداخلية بالقرب من الملأ الأعلى، حيثُ يستنيرُ بنور الإله القادر؛ لذلك فالفرد يكون بعيداً عن الألم والحسرات الدنيويّة التي تُشقيه فالأخلاق هي غاية السعادة، فلا بد من تهذيب الخُلق وتقويمه للوصول إليها، والبحث عن السُّبل للمحافظة عن الأخلاق السليمة.

    - - - تم التحديث - - -

    السعادة عند أرسطو يرى أرسطو أنَّ السعادة ترتبط بتحقيق الخير، حيثُ تتحدد باللذة، وهي الفضيلة التي تقود الفرد إلى السَّعادة بقوىً إراديّة من خلال اتباع الاختيار الذي يدفعه إلى التأمل، وأكد أرسطو أن السعادة الحقيقية تتحول إلى العشق الميتافيزيقي وإلى السعادة الفكريّة والروحيّة، ويرى بأنّ السعادة عبارة عن مسألة جماعيّة وليست فرديّة، ولكل شيء غاية، وغاية السياسة هي السعادة، ويقترح منهجاً تركيبيّاً نسبياً ومطلقاً يؤدي للوصول إلى الخير الأسمى والأكبر؛ لذلك يصنف أرسطو السعادة إلى أنواع وهي: السعادة المرتبطة باللذة الحسيّة وتكون في نظره عند السواد الأعظم من الإنسان الأكثر غلظة وقساوة، والنوع الآخر هو السعادة المرتبطة بالشرف والتشريفات وتوجد عند الطائفة السياسيّة، والنوع الآخير هو الذي يقيم السعادة على أساس من التأمل، كما ويرى أرسطو صعوبة الإقرار بمدى سعادة الفرد بعد موته، لأنّ ذريته وسلالته قد تشقى بعد موته؛ لذا فالسعادة مسألة حكمة وتريّث، ومسألة عقل وفكر خاصة في الجانب المتعقّل من الفرد.

    - - - تم التحديث - - -

    السعادة عند ابن مسكويه ويرى أنّ السعادة جسميّة ونفسيّة في الوقت نفسه، لأن الطبيعة الإنسانيّة ذات نفسيّة تعكس الفضيلة والروحانيّة، فالسعادة الدنيويّة في نظره ناقصة لانطلاقها من عالم الحِس، فلا بد من تعرض صاحبها للألم والحسرات، فمثلاً حتى نشعر بلذة الطعام لابد من أن نشعر بألم الجوع، وحتى نشعر بسعادة المال لا بد من العمل بتعب حتى تحصيله، والسعادة الأخرويّة هي الأفضل والأكمل، لأنّ صاحبها يتمتع بالخير، فهو مُقيم بروحه الداخلية بالقرب من الملأ الأعلى، حيثُ يستنيرُ بنور الإله القادر؛ لذلك فالفرد يكون بعيداً عن الألم والحسرات الدنيويّة التي تُشقيه فالأخلاق هي غاية السعادة، فلا بد من تهذيب الخُلق وتقويمه للوصول إليها، والبحث عن السُّبل للمحافظة عن الأخلاق السليمة.
    ٭ﹾ٭‏انا وحدي من الله دولة كلما ظنو أنني انتهيت سأفجئهم بئنني قد بدأت٭ﹾ٭

  13. #10
    مركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليجمركز الخليج الصورة الرمزية وعدالعيون
    تاريخ التسجيل
    Mar 2019
    المشاركات
    22,103
    شكراً
    327
    تم شكره 1,021 مرة في 858 مشاركة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •